.أكتوبر 2017: جمعية رؤية حرة عضو مجلس إدارة لحدث وعنوانه “سحب البساط من تحت أقدامنا: ما هو قرار مجلس الأمن 1325 بدون حريات المجتمع المدني التي تضمن المشاركة ألهادفة التي نظمته كل من : برنامج نساء صانعات للسلام , البعثة الهولندية تعاونا مع عيادة حقوق الإنسان الدولية دوك لو ,جمعية رؤية حرة , رابطة المرأة الدولية للسلام والحرية, الحياة مركز تنمية المجتمع المدني, منظمة ,نوفاكت , ورابطة الأمل العراقية و منظمة المرأة العربية الأردنية26.

.أكتوبر 2017: جمعية رؤية حرة عضو مجلس إدارة لحدث وعنوانه “سحب البساط من تحت أقدامنا: ما هو قرار مجلس الأمن 1325 بدون حريات المجتمع المدني التي تضمن المشاركة ألهادفة التي نظمته كل من : برنامج نساء صانعات للسلام , البعثة الهولندية تعاونا مع عيادة حقوق الإنسان الدولية دوك لو ,جمعية رؤية حرة , رابطة المرأة الدولية للسلام والحرية, الحياة مركز تنمية المجتمع المدني, منظمة ,نوفاكت , ورابطة الأمل العراقية و منظمة المرأة العربية الأردنية26.

يوم الخميس، 26 أكتوبر 2017، تم تنضيم ملتقى بعنوان “سحب البساط من تحت أقدامنا: “ما هو قرار مجلس الأمن 1325 بدون حريات المجتمع المدني؟” على هامش الذكرى السنوية السابعة عشرة لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 1325. وقد استضاف الحدث برنامج نساء صانعات السلام (وبب) والبعثة الهولندية، بالتعاون مع عيادة حقوق الإنسان الدولية في دوك لو ، الحياة ومركز تنمية المجتمع المدني، ومنظمة المرأة العربية الأردنية، ومنظمة نوفاكت، وجمعية الأمل الحرة، ورابطة الأمل العراقية، ورابطة المرأة الدولية للسلام والحرية. وفي الوقت الذي كان فيه الدعم المعياري لبرنامج المرأة والسلام والأمن أعلى من أي وقت مضى كان الهدف من هذا الحدث هو توجيه الانتباه إلى كيفية إضعاف مكانة الأطر الامنية لمكافحة الإرهاب والعسكرية في المجتمع المدني والمساهمة في “تقليص مساحة المجتمع المدني ودعي أعضاء اللجنة والجمهور إلى المشاركة في التفكير النقدي حول ما إذا كانت استراتيجيات المجتمع المدني الحالية تكفي لمجابهة هذه الحقائق الجديدة. تم عقد اجتماع مائدة مستديرة مع ممثلي المنظمات التي تقودها النساء من تونس والأردن وكردستان العراق.وقد قدمت هذه المائدة المستديرة نظرة ثاقبة على الصراعات التي تواجهها العديد من منظمات المجتمع المدني في الحفاظ على أنشطتها .وتشمل هذه التحديات تأثير اللوائح المصرفية، مما يجعل الحصول على الأموال في الوقت المناسب في غاية من الصعوبة أومنعدم للمشاريع التي وافق عليها المانحون؛ ومتطلبات الإبلاغ للجهات المانحة التي تتيح الوصول المباشر إلى التمويل تمثل تحدي للعديد من المنظمات التي تقودها النساء. وحقيقة أن المنظمات غير الحكومية الدولية تتزايد وتتنافس على تمويل أو تعاقد مع مجموعات محلية، مما يعرقل بناء حركة نسائية قوية محليا من أجل السلام والعدالة؛ مثل عدم القدرة على فتح حساب مصرفي تجاري؛ ومتطلبات الشفافية، التي كثيرا ما تعرض عمالها أو المستفيدين للخطر؛ فضلا عن القواعد التنظيمية التي تفرضها الحكومة بشكل متزايد على المنظمات غير الحكومية، مثل اشتراط توفير ميزانية للرفيق من الذكور لمرافقة النساء في السفر المتصل بالعمل؛ والنضرة العامة نحو تمكين المرأة، وهو ما يعتبر العلم الأحمر من قبل الحكومات المحلية والوطنية.



الموقع: البعثة الهولندية الدائمة لدى الأمم المتحدة , مركز الكنيسة- نيويورك
Credit© Aleksendra Kojic

About the author

administrator

Leave a Reply